اعتقال

 قسم الهندسة المدنية يذكرني بالمحاكمة لكافكا-أذكر اسمه مجددا للمرة المليون أنا أعلم!- فأنت تشعر بأنك متهم على الدوام بذنب لا تفهمه و لكنك تؤمن به, تركض من حجرة إلى أخرى داخل ممرات ضيقة مليئة بالأجساد البشرية المثرثرة التي تحشر نفسها  داخل الحجرات بلا أدنى مبالاة. مرتبط بالعديد من الأوراق التي يجبرونك على أن تعتقد بأنها…