شيء ما حول فرجينيا

لا أنوي الكتابة عنها حتى أقرأ رواية السيدة دالاوي و لكن حدث و أن وجدت نفسي قد خططت هذه الفقرة وسط الجامعة أبت إلا أن تخرج مني..

إنها تملك هذا النوع من الوصف الأدبي الذي يقبض على شيء حقيقي بك , تجد أن مائة عام قفزت لتستقر أمام عينيك و تبدو و كأنها بالأمس, لا بل الآن ..هذه اللحظة, تجد أن ما تشعر به الآنسة نينج مثلا لم يمر بك سوى من ساعة مضت, إنه طازج و جديد و دقيق كما لو أنه مشهد من فيلم سينمائي من داخل رأس الشخصية لا من خارجها. تصبح أنت الآنسة نينج, تعرفها و تعرف نفسك, تشعر بانك حقيقي متوحد  بها و أن كلمات فرجينيا لسيت سوى ما يحدث داخل الصمت بين الدقائق و الثواني, ما الذي يقوله الناس لأنفسهم داخل هذه المسافات الحميمة الصغيرة من الصمت؟ فرجينيا ساحرة حقا حتى وصلت هناك. تقول أنه باستطاعتك أن تكتب أنت ايضا بهذه البساطة عمّا يدور ببال شخصيات متخيلة من النفوس البشرية, لكنك كاذب و ستكذب عندما تحاول الكتابة لن تضطلع بهذا التحدي الحقيقي  من الصدق التام و الشفاف, ستخذلك نفسك و ستكذب فقط لتكتب شيئاً و لا تظل صامتاً, فرجينيا تكتب عن هذا الصمت. كنت منسجمة حقا داخل عالمها المجنون النابع بين اكتئابها القطبي, فرجينيا تكتب عن اولئك النساء الهامشيات اللواتي لم يكتب عنهن أحد, فرجينيا تكتب عن تلك الخواطر الداخلية للشخصيات الإنسانية التي لم يلمسها أحد, فرجيينيا تضع الفاصلة كما لا يفعل أحد, فرجينيا تكتب كما لم يكتب أحد.

Advertisements

فكرتان اثنتان على ”شيء ما حول فرجينيا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s